اخبار عربية ودولية

وكيل “عربية النواب”: مصر تبدأ مرحلة جديدة بعد تنصيب الرئيس السيسي من العاصمة الإدارية – عالم المعرفة

قال الدكتور أيمن محسب وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، إن مصر تبدأ مرحلة جديدة في تاريخها بعد تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيسا للجمهورية لفترة جديدة من داخل البلاد. العاصمة الإدارية الجديدة، حيث يتزامن افتتاحها مع بدء تشغيلها في رسالة واضحة للجميع بنجاح مصر في تحقيقها. حلمها ببناء الجمهورية الجديدة، مؤكدة أن الرئيس السيسي نجح خلال 10 سنوات فقط في بناء مصر الحديثة بعد أن تغلب على تحديات كبيرة كادت تعصف بهذه البلاد لولا وجود قيادة حكيمة واعية قادرة على التعامل مع الأزمات بشجاعة. والثقة في قوة وقدرة المصريين على التغلب على أي تحديات والخروج منها أقوى. .

وأضاف محاسب أن أولويات الدولة المصرية تنوعت خلال الفترة الأخيرة من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي. في البداية كان الهدف هو إعادة الأمن والاستقرار إلى الشارع المصري، بالتزامن مع الحرب الشرسة التي تشنها مصر ضد الإرهاب في سيناء، وكذلك إعادة بناء مؤسسات الدولة الوطنية التي كانت هناك محاولة متعمدة لإضعافها. تحت حكم الإخوان الإرهابيين، لافتاً إلى أن الرئيس حرص على بدء مرحلة البناء والتطوير، فانطلق قطار البناء في كل شبر من أرض الوطن، معلناً بداية مرحلة جديدة لا يوجد فيها أي تغيير. الإهمال أو التمييز، حيث تحصل كل محافظات مصر على نصيبها العادل. التطوير والبناء والتطوير بما يتناسب مع إمكانياتها.

وأكد عضو مجلس النواب، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حرص على تطوير وتحسين البنية التحتية، باعتبارها أحد مكونات جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، فضلا عن إصلاح البيئة التشريعية وتوسيع الحوافز والإعفاءات للمصلحة. من المستثمرين، مشيرين إلى أن المحور الاقتصادي سيكون أحد أكبر التحديات التي تواجه.. الرئيس في بداية فترة ولايته، لذلك لا بد من مواجهة عدد من القضايا التي تشكل تهديدا للأمن القومي المصري، وأهمها أبرزها ارتفاع معدلات التضخم، والحفاظ على استقرار سعر الصرف، والعمل على رفع قيمة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية، فضلاً عن دعم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة لقدرته على زيادة حجم الصادرات المصرية.

توقع النائب أيمن محسب أن تكون الولاية الجديدة للرئيس عبد الفتاح السيسي تتويجا لجهوده في إرساء أسس الجمهورية الجديدة التي تستوعب كافة أطياف الشعب المصري، مؤكدا أن دعوة الرئيس إلى إجراء جدي ومدروس وكان الحوار الوطني الشامل سببا في تعزيز قيمة الاختلاف وقبول الآخر، وتعزيز المشاركة الشعبية في رسم المستقبل، وإقامة وطن يتسع للجميع دون تمييز أو إقصاء، داعيا الشعب المصري إلى استكمال مشاهد الحشد. حول مصر وزعيمها في الانتخابات الرئاسية 2024 على مدار الـ 6 سنوات المقبلة، حتى يتمكنوا من مواصلة خطط البناء والتنمية.

المصدر