اخبار عربية ودولية

سياسيون: علنية جلسات الحوار الوطنى تعكس الإيمان بحق المواطن فى المعرفة – عالم المعرفة

قال النائب عمرو القطامي ، عضو مجلس النواب ، إن انطلاق جلسات الحوار الوطني يمثل بداية ونقطة تحول جديدة في مسار الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي بقيادة الدولة المصرية بقيادة الرئيس. عبد الفتاح السيسي الذي دعا إلى حوار وطني يجمع القوى الوطنية على طاولة واحدة.

وأضاف القطامي أن الحوار الوطني بصيص أمل لجماهير الشعب المصري الذين يعلقون آمالهم عليه في انتظار أن ينتهي بمخرجات من شأنها تحسين وتهيئة المناخ العام سواء سياسيًا أو اقتصاديًا أو اجتماعيًا. ، بشكل ينعكس على المواطنين.

وأشار النائب عمرو القطامي إلى أن الحوار الوطني يتميز بالتنوع سواء من حيث القضايا التي يناقشها والتي تشمل 113 قضية أو من خلال المجموعات المشاركة والتي تشمل كافة فئات ومكونات المجتمع المصري ، مؤكدا أن هذا التنوع شهده. من خلال الحوار الوطني سينعكس في المخرجات التي ستنتهي المحادثة.

وأعرب عضو مجلس النواب عن تطلعه لجميع المشاركين في الحوار الوطني أن يتحدوا ، بحيث يكون الهدف الأساسي والأساسي تحقيق المصلحة الوطنية وإعطائها الأولوية على أي نزوات شخصية ومصالح فئوية ، لأن الحوار الوطني هو. حوار من أجل الوطن.

من جهته ، اعتبر محمد رزق القيادي في حزب مستقبل وطن ، أن بدء جلسات الحوار الوطني على مدار 3 أيام خلال الأسبوع الجاري ، والتي ستكون علنية ، يؤكد أنه لا يوجد شيء بالنسبة للحوار الوطني. دولة على الاختباء ، وأن هناك حرصا على أن يكون الحوار فرصة لجميع القوى الوطنية والسياسية للمشاركة الفعالة. في صناعة المستقبل.

وأضاف رزق أن الحوار الوطني إنجاز جديد يضاف إلى الدولة المصرية بقيادة رئيس الجمهورية ، حيث تركزت الجهود على مدار عام كامل على التواصل مع كافة القوى السياسية والحزبية بمختلف توجهاتها وتنوعاتها وخلق حالة توافق في الرأي. من أجل الوصول إلى هذا المشهد الحضاري الذي نراه اليوم ، من أجل دعم مصلحة الوطن ، خاصة أنه قبل التنصيب كان هناك ادعاء من قبل البعض بأن الحوار يتم بين طرف واحد أو طرف ونصف ، وليس كل الأطراف. .

وأشار القيادي في حزب مستقبل وطن ، إلى أن تأكيد إدارة الحوار الوطني على الدعاية وليس التصويت في الجلسات ، بل على التوافق ورفع كل التوصيات ، يعكس حرص القيادة السياسية على تهيئة كافة السبل لإنجاح هذه الدعوة التاريخية من الرئيس عبد الفتاح. السيسي للحوار الوطني الذي من شأنه أن يرسخ مسار التحول الديمقراطي. تقبل الاختلاف ، وتفعّل مخرجاتها ، في إطار الديمقراطية والممارسة السياسية الفاعلة ، كما تقطع أي محاولات خبيثة للتشكيك في مسارها من خلال الرغبة الجادة في إثارة جميع القضايا وعرض جميع وجهات النظر بشأنها مع أقصى درجات الشفافية والتوازن بما يحقق أهدافه.

ولفت رزق إلى أن تجربة الحوار الوطني سيكون لها أثر إيجابي على مجرى الحياة السياسية والحزبية ، حيث خلقت حالة من الحراك الفكري بين أطياف المجتمع المختلفة خدمة للوطن والمواطن ، مؤكدا أن ما شهده لقاء ضياء رشوان المنسق العام للحوار الوطني مع عدد من ممثلي أبرز وسائل الإعلام الدولية المعتمدة في مصر ، أكدت تساؤلات وأطروحات أن العام الماضي كان لبناء جسور الثقة ، مع ما يصاحب ذلك من خلق مناخ إيجابي ، بما في ذلك إطلاق سراح 1400 سجين ، والتي ستكتمل في جلسات يتجلى فيها الانفتاح والاستماع للآخر.

المصدر