اخبار عربية ودولية

صعود أحزاب وليدة فى موريتانيا خلال الانتخابات البرلمانية بعد فرز نصف الأصوات – عالم المعرفة

أظهرت النتائج الأولية التي نشرتها مفوضية الانتخابات الموريتانية صعود الأحزاب الناشئة وتراجع أحزاب المعارضة التقليدية بعد إحصاء نحو نصف مراكز الاقتراع البالغ عددها 4800.



حقق حزب الكرامة القومي العربي ، الذي يدعم الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني ، نتائج مهمة أبرزها فوزه على الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة برئاسة المجلس البلدي للعاصمة الاقتصادية نواذيبو من خلال مرشحه القاسم ولد بلالي. ، والفوز بمقعد نيابي في المدينة. وللرئيس عدة مجالس بلدية ومقاعد نيابية ، وفاز حزب الحوار بمقاعد نيابية في شرق البلاد وهو حزب موالي للرئيس.



وطالبت سبعة أحزاب معارضة بإلغاء نتائج الانتخابات في العاصمة نواكشوط بدائرة بوطليميت وفي مكاتب أخرى ، معتبرة أن “عملية التصويت تم العبث بها في جميع أنحاء البلاد”.



وقالت الأحزاب وأبرزها أحزاب المعارضة التقليدية التي لم تسجل حتى الآن أي فوز في مقعد برلماني أو مجلس بلدي – قالت – في بيان – إن المفوضية المستقلة للانتخابات وفرقها على كافة المستويات “فشلت فشلاً ذريعاً في الانتخابات. مهمتهم الوطنية “.



وأعلنت هذه الأطراف عن تشكيل لجنة أزمة رفيعة المستوى ستبقى في حالة اجتماع دائم لمتابعة التطورات واتخاذ القرارات اللازمة.



من جهته ، انتقد الحزب الموريتاني الحاكم ، الذي أشارت نتائجه الأولية أنه فاز بعدة ولايات أبرزها العاصمة نواكشوط ، مفوضية الانتخابات ، وتحدث الحزب عن تجاوزات وتعامل غير لائق مع مندوبيها في مراكز الاقتراع.



وسط هذه الاتهامات من الموالين والمعارضة ، أكدت المفوضية الموريتانية المستقلة للانتخابات ، أن فرز الأصوات في صناديق الاقتراع يتم بدقة تامة وخاضعة للقانون ، موضحة أنه نظرا لخصوصية الاستطلاع وتعدده ، يمكن الانتظار والانتظار لصالح العد وتوقيع المحضر وتقديمه للهيئة المركزية للهيئة.



وأكدت اللجنة أنها لم تسجل أي مشاكل أو معوقات تقف في طريق الفرز أو الإعلان عن النتائج بشكل محدث.



وبدأت اللجنة اليوم ببث نتائج 4728 مركز اقتراع في جميع أنحاء البلاد.



صوت الموريتانيون أمس السبت لانتخاب برلمان يضم 176 نائبا و 237 مجلسًا بلديًا من 4500 مستشار و 13 مجلسا جهويا.

المصدر