تكنولوجيا

فرنسا: السماح بعودة المستعالم المعرفةين إلى”حومش” يتعارض مع القانون الدولي

وكالات – المصدر

أدانت فرنسا ، اليوم الاثنين ، قرار الاحتلال الإسرائيلي السماح للمستعالم المعرفةين بالعودة إلى مستعالم المعرفةة “حومش” المخلاة جنوب مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت فرنسا إن القرار يخالف القانون الدولي ، ودعت إلى التراجع عنه ، وشددت على قلقها إزاء اقتحام وزير “الأمن القومي” المتطرف ، إيتمار بن غفير ، المسجد الأقصى للمرة الثانية.

وشددت على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي الراهن للمقدسات في القدس ، مؤكدة أهمية الدور الخاص الذي يلعبه الأردن في هذا الصدد.

ودعت فرنسا “جميع الفاعلين إلى الامتناع عن اتخاذ أي إجراء أحادي من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد التوتر والعنف خاصة ضد المدنيين”.

وأضافت: “لقد أصبح إنشاء أفق سياسي ذي مصداقية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي أمرًا ملحًا ، استنادًا إلى الحل الوحيد الذي يسمح بسلام عادل ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين ، وهو حل الدولتين”.

قرر جيش الاحتلال رسمياً إعادة المستعالم المعرفةين إلى مستعالم المعرفةة “حومش” التي أقيمت على أراضي بلدتي برقة شمال نابلس وواصلة الظهر جنوب جنين التي تم إخلاؤها ضمن خطة فك الارتباط. خطة من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية عام 2005.

وبحسب صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية ، وقع قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال يهودا فوكس قرارا يسمح للمستعالم المعرفةين بالبقاء في مستعالم المعرفةة حومش التي تم إخلاؤها قبل 18 عاما في إطار “خطة فك الارتباط”. . “

وأشارت إلى أن القرار يعني أنه يمكن للمستعالم المعرفةين العودة إلى المستعالم المعرفةة في إطار إلغاء قانون الفصل.


المصدر