اخبار عربية ودولية

توسعات السعودية المتعاقبة تصل لـ750 ألف متر مربع لاستيعاب ضيوف الرحمن – عالم المعرفة

وأفادت وكالة الأنباء السعودية “واس” ، اليوم الأربعاء ، أن المهندس القرشي أشار إلى أن العمل بدأ في الجاليري السعودي منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود ، واستمر أبناؤه الصالحين من بعده. هذا الاهتمام حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي العهد. الأمين – ليكون مصدر فخر للمملكة العربية السعودية على مر الزمن ، مشيرًا إلى أن الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود عام 1344 هـ أمر بالترميم الكامل للمسجد الحرام وإصلاح كل ما هو عليه. تطلب إصلاحه ، وكذلك رخام المسجد بأكمله. حرارة الشمس ، وفي عام 1346 هـ أمر بترميم آخر للمسجد الحرام ، شمل ترميمه ودهانه ، وكذلك ترميم مظلة إبراهيم وقبة زمزم وشزروان الكعبة المشرفة.

وأضاف القرشي أنه في بداية عام 1373 هـ أمر الملك عبد العزيز بتركيب مضخة لرفع مياه زمزم ، وبعد عام ، في عام 1374 هـ ، أمر ببناء مبنى لسقي زمزم أمامه. من بئر زمزم. استلزم خطابه التاريخي الشروع في توسعة المسجد الحرام بأمر من المؤسس وتضمنت التوسعة: وهي السرداب والدور الأرضي والدور الأول مع تشييد طابقين للمساء. وامتداد المصطف وبئر زمزم صارت في القبو.

وأوضح أنه في عام 1387 هـ أزيل المبنى القائم على مرقد إبراهيم لتوسيع مساحة المرقد للحجاج ، ووضع الضريح في غطاء من الكريستال ، وفي عام 1391 هـ. أمر الملك فيصل بن عبد العزيز ببناء مبنى لمكتبة الحرم المكي ، وفي عام 1392 هـ بدأ بناء مصنع كسوة الكعبة المشرفة. قام المشرف في مقره الجديد بأم الجود بتوسيع أعماله حيث أنجز الملك خالد ما تبقى من أول مبنى وتوسعة للمسجد الحرام ، كما تم افتتاح مصنع الألبسة بعد الانتهاء من البناء والتأثيث ، في عام 1397 هـ ، وأشار إلى أنه في العام التالي تم توسيع المصحف بشكله الحالي ، كما تم تغطية أرضيته بالرخام المقاوم للحرارة الذي تم جلبه من اليونان ، مما زاد من راحة المصلين والحجاج. وشملت توسعة الضريح تحريك المنبر والمكبرية ، وتوسيع قبو زمزم ، وجعل مدخله قريباً من حافة المسجد القديم من جهة المساء. تم تركيب صنابير لشرب الماء ، وعمل حاجز زجاجي للبئر.

صرح مساعد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أنه في عام 1396 هـ ، أكمل الملك خالد ما تبقى من أول مبنى وتوسعة للمسجد الحرام ، وفي عهده تم افتتاح مصنع الملابس بعد تم الانتهاء من البناء والتأثيث ، في عام 1397 هـ ، وفي عام 1398 هـ ، تم توسيع المصطف بشكله الحالي ، كما تم تأثيث أرضيته بالرخام المقاوم للحرارة الذي تم جلبه من اليونان ، مما زاد من راحة المصلين والحجاج. وشملت توسعة الضريح تحريك المنبر والمكبرية ، وتوسيع قبو زمزم ، وجعل مدخله قريباً من حافة المسجد القديم من جهة المساء. تم تركيب صنابير لشرب الماء ، وعمل حاجز زجاجي للبئر.

وأشار المهندس القرشي إلى أنه في بداية عام 1406 هـ أمر الملك فهد بن عبد العزيز رصف سطح أول توسعة سعودية برخام مقاوم للبرودة والحرارة ، وفي عام 1409 هـ وضع الملك فهد الأساس. حجر لبدء التوسع السعودي الثاني ، وفي عام 1411 هـ ، تم إنشاء ساحات كبيرة تحيط بالمسجد الحرام ، وتم تجهيزها للصلاة ، خاصة في أوقات الزحام ، حيث تم رصفها بالرخام المقاوم للبرودة والحرارة ، والمضاء. ومفروشة. تبلغ المساحة الإجمالية لهذه المربعات (2.588.000) متر مربع. في عام 1415 هـ تم توسيع منطقة الصفا في الطابق الأول لتسهيل الباحثين عن طريق تضييق دائرة فتحة الصفا الواقعة تحت قبة الصفا. في عام 1418 هـ ، تم إنشاء جسر الرَقْبَة الذي يربط سقف المسجد الحرام بمنطقة الرَقْبَة من جهة المروة ، لتسهيل الدخول والخروج إلى سطح المسجد الحرام.

وأشار المهندس القرشي إلى أن الملك عبد الله بن عبد العزيز افتتح في مطلع عام 1432 هـ أكبر توسعة في تاريخ المسجد الحرام بتكلفة 200 مليار ريال ، حيث تم رفع طاقة الحرم إلى مليون ريال. أوقات الذروة ، و 600 ألف مصلي خارج أوقات الذروة وتوسعة المتحف ، وبدأت مراحل العمل على مضاعفة سعة قاعة الطواف إلى 3 أضعاف سعتها السابقة ، بحيث يتمكن 150 ألف شخص من الطواف كل ساعة ، بالإضافة إلى أنظمة الصوت والإضاءة وتكييف الهواء وطواف المشاة.

وأضاف المهندس سلطان القرشي أنه مع بداية عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، دشن في عام 1436 هـ خمسة مشاريع كبرى ضمن المشروع الشامل للتوسعة السعودية الثالثة ، وهي: مشروع مبنى التوسعة الرئيسي ومشروع الساحات ومشروع أنفاق المشاة ومشروع محطة الخدمة المركزية للمسجد الحرام والتي تضم التوسعة السعودية الثالثة وتضم (4) منارات بارتفاع (135 م) وعدد من القباب السماوية في المبنى التوسعي (12) قبة فلكية متحركة و (6) قباب فلكية ثابتة ، ويبلغ عدد السلالم المتحركة في جميع أنحاء المشروع (680) سلالم لتسهيل حركة الزوار ، فضلا عن المساحة التقديرية للمشروع بالكامل هو ( 1،371،000 متر مربع).

وأوضح المهندس سلطان بن عطي القرشي عن الرواق السعودي الذي يتضمن مشروع توسعة المتحف خلف الرواق العباسي ومحيطه وصحن الكعبة المشرفة الذي جاء عندما أمر الملك عبد العزيز ببناء توسعة للمبنى الكبير. مسجد لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الحجاج ، وبدأ العمل فيه في عهد الملك سعود عام 1375 هـ / 195 م. استمر بناء الرواق في عهد الملك سعود والملك فيصل والملك خالد ليكتمل تطويره في عهد الملكين فهد وعبد الله وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود. سعود وصاحب السمو ولي العهد الأمين.



وقالت “واس” إن التوسعات السعودية المتتالية في المسجد الحرام ، من عهد الملك عبد العزيز حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي العهد الأمين ، لها دور كبير. والتأثير في استيعاب ملايين ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والمصلين ، والتي تتزايد باطراد عاماً بعد عام. بشكل عام ، واكبت حكومة المملكة هذه الأرقام من خلال التوسع في إنشاء مرافق الدعم داخل وخارج المسجد الحرام ، وتوفير كافة الإمكانات الآلية والتقنيات المتقدمة ، وإدارة ذلك النظام من خلال كوادر بشرية مؤهلة ومهنية للغاية ، حيث ساهمت بشكل كبير و مباشرة لاستيعاب هذه الأرقام وتقديم كافة الخدمات المتطورة والراقية. وقد ساهم ذلك في تيسيرهم وتسهيلهم لأداء طقوسهم وهم يتمتعون بسلام وراحة تامين.



يشار إلى أن الرواق السعودي يحيط بالرواق العباسي ليكمله ، بينما يتميز بمساحة أوسع لم يشهدها المسجد الحرام من قبل ، حيث يتكون من (4) طوابق ، وهي الطابق الأرضي ، والطابق الأول. ، الطابق الثاني “الميزانين” ، والسقف. قدرة الرواق السعودي أصبحت (278000). ) الصلاة و (107000) حج في الساعة في الصالة والصحن.

يوفر الرواق السعودي مساحات أوسع للطوائف والمصلين وفق معايير هندسية عالية الجودة ودقيقة. كما يتميز بتوافر كافة الخدمات الفنية والخدمية وأنظمة الصوت والإضاءة التي تساهم في خلق بيئة دينية خاشعة لضيوف الرحمن.

المصدر