اخبار عربية ودولية

الرئيس الفلسطينى: منظمة التحرير حمت المشروع الوطنى من الضياع – عالم المعرفة

وأضاف عباس – في الذكرى التاسعة والخمسين لتأسيس المنظمة – أن تأسيسها جاء لإفشال مخططات الحركة الصهيونية العالمية والاحتلال الإسرائيلي الذي سعت إلى طمس هوية الشعب الفلسطيني ، وأن يكون عكس ذلك. المشروع الصهيوني أصبح البيت السياسي والأخلاقي والممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وحاز على اعتراف العالم كله.



وأثنى على المؤسسين الأوائل لمنظمة التحرير الفلسطينية وعلى رأسهم الزعيم الفلسطيني الراحل أحمد الشقيري ، وكل من عمل على الحفاظ على هذا الإنجاز الوطني المهم ، مؤكدًا دور حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” وكافة الفصائل. منظمة التحرير في حفظها.



وأشار إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية تولت صفتها التمثيلية للشعب الفلسطيني من خلال تضحيات وقوافل الشهداء والأسرى ، مؤكدًا أنها ستبقى الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ، وأن كل المحاولات المشبوهة للالتفاف عليها وإيجاد بدائل لها. عليه سوف يسقط.



وقال عباس إن التنظيم مر خلال مسيرته الطويلة بمراحل صعبة للغاية مستهدفًا وجوده ، لكنه ظل صامدًا في وجه جميع المتآمرين ، ويحمل هموم ومعاناة الشعب الفلسطيني في جميع أماكن إقامتهم ، و تطلعاتهم في نيل الحرية والاستقلال مثل بقية شعوب العالم.



ودعا عباس جميع الفلسطينيين للانضمام إلى المنظمة والالتفاف حول برنامجه الوطني الشامل ، مؤكدا أنها ستبقى حاملة لواء الشعب الفلسطيني ونضاله ، وستستمر لأنها تمثل الشعب الفلسطيني وعلامات باسمه ، وترتقي الصفوف باسمها ، وستبقى حتى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

المصدر