اخبار عربية ودولية

عضو بالتنسيقية: الحوار الوطنى بمثابة فرصة حقيقية للمصريين لبناء مستقبل أفضل – عالم المعرفة

قال محمود عز ، عضو تنسيق أحزاب الشباب والسياسيين ، إن الحوار الوطني فرصة حقيقية لكل المصريين لبناء مستقبل أفضل ، وفرصة لمصر لتجديد حيويتها ودمائها بأفكار جديدة تنبثق من جميع الأطراف. المحروسة ، حيث تضم جميع القوى السياسية على اختلاف انتماءاتها وأيديولوجياتها ، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار. .

وأضاف محمود عز ، في مقال نشره على موقع المقالات التنسيقية لشباب الأحزاب والسياسيين ، تحت عنوان: “الحوار للجميع” ، أن هناك رغبة في تفعيل العمل الحزبي ، وتقديم رؤى وأفكار جديدة في هذا المجال. هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم ومصر ، بالإضافة إلى الاتفاق على أجندة للعمل. على المدى القصير والمتوسط ​​، وهو ما دفع جميع الأحزاب والقوى السياسية المصرية إلى إعادة إنتاج برامجها وتحديثها في مختلف المجالات ، وفقًا لطبيعة المرحلة وأولوياتها. .

وتابع: منذ أن أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي دعوته لكافة تيارات وفئات المجتمع لإجراء حوار وطني حول أولويات العمل خلال المرحلة الحالية ، لم يستثن أحد من المشاركة فيه إلا من يده. ملطخة بدماء الشعب المصري ورجاله ، كما أكد ذلك المنسق العام للحوار الوطني د. ضياء. رشوان في كلمته في الجلسة الافتتاحية لانطلاق الحوار الوطني. ما هي إلا دعوة صادقة لفتح المجال أمام الجميع للمشاركة وإبداء الرأي ووضع الحلول والمقترحات حول مائة وثلاثة عشر قضية سياسية واقتصادية واجتماعية تهم المواطن المصري في ظل الظروف المتغيرة التي تجبر هذه الأمة. للمشاركة في تجاوز الأزمات وتحقيق تطلعات المستقبل. وعلى الحكومة أن تعمل وفق نتائج هذا الحوار الذي سيشمل رؤى جديدة ومتكاملة تنتصر من خلالها الدولة المصرية على كل التحديات التي تواجهها داخليًا وإقليميًا ودوليًا.

وصرح محمود عز ، عضو تنسيقية أحزاب الشباب والسياسيين ، أن الحوار للجميع ، والتاريخ سيكون خير شاهد عليه ولكل المشاركين فيه ، مضيفًا: “الاختلاف في الرأي لا يفسد قضية البلاد ، و وهكذا يعكس الحوار الوطني حالة غير مسبوقة من التوازن والتنوع ، هدفه الاختلاف من أجل الوطن وليس الاختلاف عليه ، من أجل خلق حياة سياسية أكثر تنوعًا ، ودولة ديمقراطية فاعلة في المجتمع المصري ، و استكمال مسيرة التقدم من خلال الاهتمام المستمر بالملفات الحيوية والقضايا الساخنة ذات الرؤى والأفكار المختلفة ، وبمساعدة جميع الكفاءات والخبرات.

المصدر